التخطي إلى المحتوى
  • بريان لوفكين
  • بي بي سي

كيف تؤثر؟ "الحضور الرسمي" حول الإنتاجية في العمل؟

تم إصدار الصورة ، جيتي إيماجيس

أحد الدروس الرئيسية المستفادة من الوباء هو أن مستويات الإنتاجية لا تُقاس بالساعات الطويلة التي نقضيها في مكاتبنا ، فلماذا لا يزال الموظفون يرغبون في البقاء في مكان العمل لأطول فترة ممكنة لإثبات التزامهم بالوظيفة؟ لإظهار العمل؟

بالكاد يمكنك أن تتخيل الوقت الذي يقضي فيه الأشخاص 40 ساعة على الأقل في الأسبوع في مكاتبهم ، وربما أكثر من ذلك ، فقط لإثارة إعجاب مديريهم. لكن هذا النوع من “التواجد الرسمي” – بمعنى بقاء الموظف في بيئة العمل لأطول فترة ممكنة ليبدو ملتزمًا بالوظيفة ، حتى لو لم يفعل أي شيء خلال تلك الساعات – كان شائعًا قبل تفشي فيروس كورونا.

وذكر 80 في المائة من المشاركين في استطلاع أجري في بريطانيا قبل تفشي الوباء أن التواجد الرسمي كان شائعًا في بيئة العمل ، وذكر ربع المشاركين أن هذه الظاهرة ساءت قبل عام.

لكن العمل عن بعد أتاح لكل من الرؤساء والموظفين فرصة لإعادة التفكير في ظاهرة الوجود الرسمي المتأصلة في بيئات العمل. أشارت عدة دراسات إلى المشكلات الناشئة عن الحضور الرسمي للموظف ، ومنها أنه يكلف الاقتصاد عشرات المليارات من الدولارات ، بسبب أمراض يمكن أن ينتقلها الموظف المريض الذي يجبر نفسه على حضور الشركة رغم مرضه. يخلق العداء بين الموظفين في بيئات العمل ويؤدي إلى إرهاق. لأن الموظف الذي يعمل لساعات طويلة يشجع زملائه على العمل لساعات أطول مثله.

قد يهمك أيضاً :-

  1. تسريبات تكشف سعر ومواصفات Samsung Galaxy M32 قبل الإطلاق - بوابة فيتو
  2. شريف الدسوقي يحتفل بفريق عمل «بـ100 وش 2» من داخل المستشفى (صور)
  3. 936 مليون درهم تصرفات عقارات دبي اليوم
  4. طبيب يكشف موقف كريستيان إريكسن من العودة لممارسة كرة القدم
  5. الكشف عن Eiyuden Chronicle: Hundred Heroes أربيجي يابانية جديدة - تغطية Xbox/Bethesda
  6. تكنولوجيا : تفاصيل رحلة مركبة Zhurong الصيني على سطح المريخ
  7. مواعيد سداد فاتورة التليفون الأرضي الجديدة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *