التخطي إلى المحتوى

أعلنت حركة طالبان ، اليوم الجمعة ، أنها تسيطر الآن على 85 في المائة من الأراضي الأفغانية ، بعد أن استولت على معبرين حدوديين رئيسيين مع إيران وتركمانستان ، في أعقاب هجوم كبير شنته تزامنا مع انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.
بعد ساعات من بيان الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي دافع فيه بقوة عن الانسحاب الأمريكي ، قالت طالبان إن مقاتليها سيطروا على معبرين حدوديين حيويين في غرب أفغانستان ، مما منع الاستيلاء على الهلال من الحدود الإيرانية. في الغرب إلى حدود الصين في شمال شرق البلاد.
دعا وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن ، مساء الجمعة ، إلى ممارسة ضغوط دولية على اتفاق بين الحكومة الأفغانية وطالبان.
وغرد على موقع تويتر أن “الوضع الأمني ​​في أفغانستان يتطلب مزيدًا من الضغوط الدولية للتوصل إلى اتفاق سياسي ينهي الصراع” ، مؤكدًا أن “العالم كله يمكنه المساعدة من خلال استمرار هذا الضغط”.
وقال عضو فريق التفاوض لطالبان ، شهاب الدين ديلوار ، في مؤتمر صحفي في موسكو ، إن “85 في المائة من الأراضي الأفغانية” تخضع لسيطرة الحركة ، بما في ذلك نحو 250 مقاطعة من أصل 398 في البلاد.
وقال فؤاد أمان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية: “إذا كانوا (يسيطرون) على مثل هذه المناطق البرية ، فلماذا يعيش قادتهم في باكستان ولا يمكنهم القدوم إلى أفغانستان؟” “لماذا يرسلون قتلى أو جرحى مقاتليهم إلى باكستان؟”
وبدون دعم جوي أمريكي ، فقدت القوات الأفغانية الكثير من الأراضي لكنها أكدت يوم الجمعة أنها استعادت السيطرة على أول عاصمة إقليمية هاجمها المتمردون هذا الأسبوع ، قلعة نو (شمال غرب).
وشدد الرئيس الأمريكي ، الليلة الماضية ، الخميس ، على أن سقوط أفغانستان على يد طالبان “ليس حتميا” ، قائلا إن السلطات الأفغانية “قادرة” على ضمان استمرارية الحكومة.
لكن طالبان تسيطر الآن على مساحات شاسعة من الأراضي والمعابر الحدودية.

.

قد يهمك أيضاً :-

  1. طريقة ربط سجلات الأبناء بسجل والدتهم عبر أبشر
  2. أستراليا تسجل أول وفاة بكورونا وأعلى إصابات
  3. الغضب يعم لبنان بعد رفع سعر الخبز للمرة الثالثة
  4. أخبار العالم : "زائر" غامض ومريب من الفضاء السحيق يثير حيرة وارتباك علماء الفلك
  5. الجيش الأفغاني يصد هجوم «طالبان» ويستعيد بدخشان وقندز | صحيفة الخليج
  6. الجزائر تسجل 813 إصابة جديدة بفيروس كورونا
  7. «الصحة العالمية»: صلة محتملة بين التهاب القلب واللقاحات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *