التخطي إلى المحتوى

نظمت مؤسسة خولة للفنون والثقافة ، المنصة الفنية التي أسستها سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي قرينة سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني ، لرعاية فن الخط العربي في بيروت. معرض فني بعنوان “مهرجان الخط” بالتعاون مع مجلة Modern Arabesque بحضور فهد الكعبي القائم بالأعمال في سفارة الدولة في لبنان.

يضم المعرض 24 عملاً مكتوباً لنخبة الفنانين كجزء من سلسلة المبادرات الثقافية التي تنظمها المؤسسة في المنطقة العربية لتعزيز الخط العربي وتنميته.

وأكدت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي رئيس مجلس إدارة المؤسسة أن دولة الإمارات بتوجيهات القيادة الرشيدة كانت ولا تزال أول من أطلق برامج ومبادرات تهدف إلى الحفاظ على اللغة العربية ووضعها في مكانها. المكانة التي تستحقها بين اللغات القادرة على التطور ومواكبة موجات التحديث والتطوير العالمية.

ويأتي تنظيم هذا المعرض في إطار خطة المؤسسة لتعزيز جهود دولة الإمارات في تعزيز ثقافتها وتطويرها بشكل مستمر وجعل الدولة مركزًا وأرضًا خصبة للإبداع.

ونوهت سموها بأهمية المعرض في دعم المشاركين وخلق منصة ثقافية ، بالإضافة إلى تعريف الزائرين بجماليات الخط العربي حيث يأخذ المعرض زواره من خلال مجموعة واسعة من الأعمال والمشاركات التي تعبر عن العديد من المدارس الفنية ، مع اللوحات الكلاسيكية التي تجمع بين الزخرفة والخط ، واللوحات القائمة على الطابع واللون.

وأشارت إلى دور المعرض في تعزيز وجود قيمة الخط العربي وفي احيائها، بالإضافة إلى صقل المواهب الشابة وتقديم كل معرفة جديدة عن المشهد الفني والثقافي، والمساهمة في تعزيز التفكير الإبداعي من الشباب الناس وتأصيل قواعد التعامل مع وفهم الفن والثقافات بجميع أشكالها.

من جانبه ، قال فهد الكعبي: “تولي دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية استثنائية للفن والثقافة. لذلك ، قامت بتطوير الاستراتيجيات المستقبلية ووفرت البنية التحتية اللازمة ، بحيث أصبحت وجهة الفنانين ووجهة لأداء أكبر العروض “.

وأشار إلى أن دولة الإمارات بفضل قيادتها الرشيدة تدرك جيداً أهمية العامل الثقافي ودوره في توجيه الناس نحو الإبداع والابتكار ، لذلك ظهرت المؤسسات والناشرون وغيرهم ، بما في ذلك مؤسسة خولة للثقافة. كأرض خصبة للفن وعناصره ، حيث توفر كل المقومات اللازمة لإثراء هذا القطاع وضمان استمراريته وتنوعه.

(وام)

.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *