هل تدخل مصر حقبة “وقود الهيدروجين” من بوابة إيطاليا؟


تصدر إنتاج وقود الهيدروجين في مصر جدول مباحثات جمعت بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكلاوديو ديسكالزي، رئيس شركة “إيني”.

وفي الاجتماع الذي عٌقد الخميس، وشمل نشاط الشركة الإيطالية في مجال التنقيب والإنتاج بقطاع الغاز والبترول في مصر، ظهر مجددا شغف مصر بإنتاج الوقود الهيدروجيني على أراضيها.

وشهد الاجتماع التباحث حول التعاون المشترك مع شركة “إيني” لإنتاج الهيدروجين لتوليد الطاقة في مصر، وذلك في إطار جهود الدولة لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مجال الاستخدامات الحديثة للطاقة الجديدة والمتجددة.

كما تسعى مصر إلى استغلال الموارد والمقومات الطبيعية المتنوعة التي تتمتع بها في هذا المجال على أفضل نحو.

وقد خطت مصر أولى خطواتها نحو توطين صناعة الهيدروجين؛ حين شهد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في 4 مارس/ آذار الماضي، مراسم توقيع اتفاقية بين وزارات الكهرباء والبترول والقوات البحرية مع شركة “ديمي” البلجيكية للبدء في الدراسات الخاصة بمشروع إنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر.

وسبق ذلك التوقيع على اتفاق نوايا مع شركة سيمنز الألمانية، خلال يناير/ كانون الثاني الماضي، للبدء في مناقشات ودراسات لتنفيذ مشروع تجريبي لإنتاج الهيدروجين الأخضر بمصر.

وأيضا، سبق أن اجتمع الرئيس المصري مع الرؤساء التنفيذيين لشركات “ديمي” لأعمال التكريك وميناء “أنتويرب” و”فلوكسي” لبحث الاستثمار في إنتاج الهيدروجين الأخضر.

إنتاج النفط

من جهة أخرى، استعرض ديسكالزي النشاط الحالي والمستقبلي لشركة “إيني” في مصر، التي تعد من أهم شركاء الشركة على مستوى العالم وتأتي في مقدمة حجم استثماراتها الخارجية.

وأعرب عن التطلع لاستمرار تطوير نشاط الشركة في مصر في مجالي التنقيب والإنتاج للبترول والغاز، لاسيما في ضوء ما تمتلكه مصر من موقع استراتيجي وبنية أساسية تؤهلها للاضطلاع بدور المركز الإقليمي للطاقة، مدعومةً بعوامل الأمن والاستقرار.

كما بحث السيسي في اللقاء، “جهود مصر للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الطاقة بأنواعها”، وذلك حسبما صرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية.

وقد أعرب الرئيس المصري، عن دعمه لمسعى شركة “إيني” في التوسع في أنشطتها الاستثمارية في مصر في مجالي التنقيب والانتاج، استمرارا لمسيرة التعاون المثمرة بين الشركة الإيطالية ومصر، وذلك في ضوء الاهتمام الذي توليه الدولة لتطوير هذا القطاع الحيوي، موجها بمواصلة التعاون المكثف مع “إيني”.

وتم استعراض إعادة تشغيل محطة الغاز الطبيعي المسال في مدينة دمياط بكامل طاقتها والتصدير إلى كافة الأسواق العالمية، وهو ما يعد قيمة مضافة لمصر في مجال الغاز المسال، ويرسخ من مكانتها في قطاع إنتاج وتداول الغاز من شرق المتوسط إلى العالم.

Similar Posts