التخطي إلى المحتوى
في مثل هذا اليوم.. أول رحلة تجريبية لطائرة بوينج 737


في مثل هذا اليوم 9 أبريل من عام 1967 قامت أول طائرة بوينج 737 برحلة تجريبية، والتي تعد من الطائرات الأكثر مبيعا في تاريخ بوينج.

وطائرة بوينج 737، هو نوع من الطائرات متوسطة الحجم من إنتاج شركة بوينج الأمريكية، وتعد الطائرة الأكثر بيعا في العالم حيث تم بيع نحو 5000 منها.

 بداخل الطائرة يوجد في كل صف ثلاثة مقاعد على الجهتين بالإضافة لكونها الطائرة المفضلة لشركات الطيران الاقتصادية.

على موقعها الإلكتروني، تصف شركة بوينج الأمريكية العملاقة، الجيل الجديد من طرازاتها “بوينج 737 ماكس”، بأنها الطائرات الأكثر مبيعا في تاريخ الشركة، بعد أن وصلت الطلبيات عليها إلى 4700 طائرة من نحو 100 دولة حول العالم.

لكن يبدو أن شركة الطائرات الأكبر في العالم بحاجة إلى مراجعة توقعاتها بخصوص الطائرة، في ظل اتخاذ عدة دول وشركات طيران إجراءات تجاه طراز “ماكس 8″، بينها وقف تحليق الطائرة لحين فحصها، في أعقاب كارثة سقوط طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية من طراز “بوينج 737 ماكس 8″، وهو الحادث الثاني لنفس الطراز في أقل من 5 أشهر.

وسلسلة طائرات “ماكس” هي الجيل الرابع من طراز بوينج 737 وقد تم تدشينها في أغسطس عام 2011، وقامت بأول رحلة تجريبية في يناير عام 2016، وحصلت على الترخيص بالطيران من “إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية” في مارس 2017.

وتضم السلسلة 4 طائرات مختلفة، هي ماكس 7 وماكس 8 وماكس 9 وماكس 10، وقد كانت الطائرة ماكس 8 هي أول طائرة تبيعها الشركة في 6 مايو 2017 إلى شركة “ميلاندو إير” الماليزية التي استخدمتها لأول مرة في 22 مايو 2017.

وتختلف طرازات سلسلة “ماكس” من حيث عدد المقاعد والمسافة التي يمكن أن تقطعها في رحلة واحدة وأبعاد الطائرة ونوع محركها، والطائرة (ماكس 8) التي تحوم حولها الشبهات حاليا، تضم 210 مقاعد وبإمكانها التحليق لمسافة 6570 كيلومترا في الرحلة الواحدة، ويبلغ طولها 39.52 متر، وعرضها “المسافة من الجناح إلى الجناح” 35.9 متر، وتستخدم محركا من طراز LEAP-1B النفاث تنتجه شركة “سي إف إم إنترناشيونال”.

ونجحت طائرات ماكس في الانتشار نظرا لانخفاض نفقات تشغيلها وتوافقها مع اتجاهات السفر العالمية التي تميل إلى الطيران الاقتصادي منخفض التكلفة، وتقول شركة بوينج، على موقعها، إن سلسلة “ماكس” توفر الكفاءة في التشغيل والاعتمادية والأمان، عبر أحدث التقنيات التي تم تضمينها لتزويد المسافرين بتجربة طيران مريحة وممتعة.

وبحسب تقديرات وكالة “بلومبرج” الأمريكية، تعتمد بوينج على طرازات 737 ماكس “ذات الممر الواحد” لجلب إيرادات سنوية بقيمة 30 مليار دولار سنويا، وقد رفعت مصانعها من قدراتها الإنتاجية إلى 57 طائرة شهريا خلال العام الجاري.

وكانت الخطوط الجوية الإثيوبية قررت وقف التحليق بجميع طائراتها من طراز 737 ماكس 8 حتى إشعار آخر، عقب الحادث، في حين أمرت الصين شركات الطيران في البلاد بتعليق العمل بالطائرات من ذات الطراز.

كما قالت هيئة سلامة الطيران في إندونيسيا إنها تناقش إمكانية تعليق رحلات الطائرة، كما بدأت كوريا الجنوبية إجراءات تفتيش خاص على الطائرة، بينما طلبت الهند معلومات من بوينج عن الحادث.

والحادث هو الثاني للطائرة التي تنتجها شركة “بوينج” الأمريكية في أقل من 5 أشهر، حيث سبق أن سقطت “بوينج 737 ماكس 8” التابعة لشركة “ليون إير” الإندونيسية أثناء رحلة داخلية بعد 13 دقيقة من إقلاعها من العاصمة جاكرتا، ما أدى إلى مقتل كل مَن كانوا على متنها وعددهم 189 شخصا، وسط تقرير أولي أشار إلى أن تلك الكارثة حدثت بينما كان الطيارون يكافحون للسيطرة على الطائرة جراء عطل في المعدات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *