ختام الأسواق.. تباين الأسهم “الأمريكية” وارتفاع “الأوروبية” بالنتائج


أغلقت الأسهم الأمريكية، متباينة رغم نتائج قوية للبنوك، بينما ارتفعت أسهم أوروبا بدعم نتائج قوية للشركات.

وتباين أداء مؤشرات الأسهم الأمريكية، في جلسة الأربعاء، إذ تراجع المؤشران ناسداك المجمع، وستاندرد آند بورز 500، رغم صعود الأخير إلى مستويات قياسية جديدة خلال الجلسة وإعلان عدد من البنوك عن أرباح قوية في مستهل موسم النتائج.

أرباح البنوك

وحسب رويترز، صعدت أسهم “جولدمان ساكس”، و”ولز فارجو”، بفضل أرباح قوية للربع الأول من العام.

واستفاد “جولدمان”، من نشاط صفقات عالمي غير مسبوق، وقلص “ولز” مخصصات القروض الرديئة، وسيطر على التكاليف المرتبطة بتسوية فضيحة في ممارسات المبيعات.

لكن أسهم “جيه.بي مورجان”، هبطت رغم صعود أرباح أكبر بنك أمريكي نحو 400%.

وقال كريستوفر جريسانتي، كبير استراتيجي الأسهم لدى “ماي كابيتال مانجمنت”، إن “أرباح البنوك جاءت قوية، لكن السوق توقعتها قوية”.

وأضاف: “لذا يصبح السؤال: كيف لأسهم البنوك أن ترتفع أكثر.. هذا غير واضح.. كانت صحبة طيبة. وأعتقد أنه ستكون هناك مواضع أخرى لكسب المال على نحو أسهل في المستقبل”.

المؤشرات الرئيسية

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 54.87 نقطة بما يعادل 0.16% ليصل إلى 33732.14 نقطة.

بينما فقد المؤشر “ستاندرد آند بورز”، نحو 16.75 نقطة أو 0.40% ليسجل 4124.84 نقطة.

وانخفض المؤشر “ناسداك المجمع”، نحو 138.26 نقطة أو 0.99 بالمئة إلى 13857.84 نقطة.

وتأثر المؤشر “ناسداك” بأداء أسهم شركات التكنولوجيا، مثل “أبل”، و”مايكروسوفت”، و”تسلا”.

ارتفاع أسهم أوروبا

ارتفعت الأسهم الأوروبية، في جلسة الأربعاء، بفضل نتائج قوية من شركة “ساب” للبرمجيات وصانع المنتجات الفاخرة الفرنسي “إل.في.إم.إتش”، بينما تراجعت الأسهم في ألمانيا بعد قول مصادر إن المؤسسات الاقتصادية هناك خفضت توقعاتها للناتج المحلي الإجمالي في 2021.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2%، ليغلق قاب قوسين أو أدنى من أعلى مستوياته على الإطلاق، مع صعود سهم “إل.في.إم.إتش” إلى ذرى جديدة عقب انتعاشة قوية للمبيعات، مما أوقد شرارة مكاسب في أسهم أخرى بقطاع المنتجات الفاخرة.

تراجع الأسهم الألمانية

لكن المؤشر داكس الألماني أغلق منخفضا 0.2%.

وقالت مصادر، إن المؤسسات الاقتصادية ستقلص توقعها المشترك لنمو أكبر اقتصاد أوروبي في 2021 إلى 3.7% بدلا من 4.7%، بسبب اغلاقات أطول من المتوقع لمكافحة كوفيد-19.

وفي وقت سابق من اليوم، أظهرت البيانات تراجع الناتج الصناعي لمنطقة اليورو كما كان متوقعا في فبراير/شباط الماضي، شاملا ألمانيا، مما ينال من فرص النمو الاقتصادي في الربع الأول من العام.

وقال بيرت كولين، كبير اقتصاديي منطقة اليورو في “آي.إن.جي”: “لكن الطلب الكامن قوي، وهو ما يبعث على التفاؤل حيال آفاق المنطقة مع إعادة فتح الاقتصادات في وقت لاحق من العام”.

وقفز سهم “ساب” الألمانية، بنسبة 1.1% بعد أن رفعت شركة البرمجيات توقعاتها لإيرادات 2021، عقب الإعلان عن زيادة ربع سنوية في مبيعات الحوسبة السحابية.

وتعززت الثقة أيضا بنتائج قوية من بنوك أمريكية كبيرة مثل “جيه.بي مورجان” و”جولدمان ساكس”، و”ولز فارجو”.

Similar Posts