تحذيرات أمريكية من مسلحين تشاديين على الحدود الليبية


كشفت السفارة الأمريكية في نجامينا عن تقارير أمنية تحذر من انتقال مجموعات مسلحة عبر الحدود الليبية التشادية.

وقالت السفارة في بيان لها الأربعاء: “تشير تقارير إعلامية إلى تحرك مجموعات مسلحة غير حكومية إلى تشاد من ليبيا واحتمال مواجهات مع الجيش التشادي”.

وحددت تلك التقارير منطقة تحرك المليشيات المسلحة في شمال تشاد بالقرب من حدود النيجر وليبيا.

واعتبرت السفارة الأمريكية في ليبيا أن دخول متمردين مسلحين مؤخرًا إلى تشاد عبر الأراضي الليبية يؤكد الحاجة الملحة إلى توحيد هذا البلد.

وفي تغريدة لها على تويتر، تعهدت السفارة الأمريكية بأنها “ستواصل إشراك أصحاب المصلحة من الليبيين أو من العالم لدعم العملية السياسية التي ستتوج بانتخابات ديسمبر/كانون الأول المرتقبة”.

وأشارت إلى أن الانتخابات والاستقرار هو ما سيساعد في تعزيز سيادة ليبيا وآمنها وضمان خلوها من التدخل الأجنبي من أجل الاستقرار الإقليمي وأمن دول الجوار.

ويواصل الجيش الليبي جهده لتأمين جنوب البلاد، ومحاربة جرائم التهريب عبر الصحراء والخطف والابتزاز وإيقاف المهاجريين بعد سنوات من تغافل الحكومات المتعاقبة في طرابلس.

وخلال الأشهر الأربعة الماضية، تمكن الجيش الليبي من ضبط العديد من محاولات التهريب والهجرة غير الشرعية.

وفي السنة الماضية، نجح الجيش الليبي في ضبط العديد من المتطرفين وإحباط العديد من العمليات الإرهابية قبل أن تنفذ كان أهمها في حي عبدالكافي في مدينة سبها وسط البلاد، سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان الجيش الليبي أطلق في يناير/كانون الثاني 2019، عملية فرض القانون، وقوض آمال الجماعات الإرهابية وتجار البشر والمحروقات وطرد عناصر المرتزقة التشاديين.

لكن التنظيمات الإرهابية عادت للظهور مرة أخرى في مناطق أقصى الجنوب الليبي، حيث تتخد بعضها من حوض مرزق ومناطق أم الأرانب وتجرهي مرتكزات لها، وتحاول الانقضاض على بعض الحقول النفطية الموجودة جنوب ليبيا والتي تقع تحت سيطرة الجيش الوطني.

Similar Posts