التخطي إلى المحتوى
المغرب يتلقى حصته الأولى من لقاح كورونا بموجب آلية “كوفاكس”


كشفت وزارة الصحة المغربية، أن المملكة تلقت الحصة الأولى من الجرعات المضادة لفيروس كورونا المستجد، وذلك بموجب آلية “كوفاكس”.

وبحسب بيان للوزارة، وصل “العين الإخبارية” نُسخة منه، فإن المغرب تمكن، بفضل نظام “كوفاكس”، من الاستفادة من الحصة الأولى للقاحات ضد الفيروس المسبب لمرض “كوفيد-19″، والتي تمثل جزءا من الحصة المخصصة له، على أن يتم تزويده بالجرعات المتبقية خلال الأسابيع المقبلة.

ولم تذكر الوزارة حجم هذه الحصة، ولا حتى حجم الحصص المقبلة، إذ اكتفت بالقول إنها تعتبر إمدادا تكميليا من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، سيمكن من مواصلة حملة التلقيح الوطنية ضد هذا الفيروس، والتي انطلقت منذ 28 يناير 2021 بتوجيهات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأشارت الوزارة، وفق البيان، إلى أن المغرب شارك في آلية “كوفاكس” التي وضعها “التحالف العالمي للقاحات والتحصين” نهاية عام 2020، بتعاون مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف وتحالف ابتكارات التأهب الوبائي بالإضافة إلى شركاء آخرين.

ويتعلق الأمر، حسب البيان، بمبادرة عالمية تعمل مع الحكومات والشركات المصنعة لضمان توفر اللقاحات المستخدمة للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأفاد البيان أن برنامج “كوفاكس” مكن، حتى الآن، أكثر من 100 دولة مشاركة، من الاستفادة من الولوج السريع والعادل إلى جرعات اللقاحات الآمنة والفعالة، والمعترف بها من قبل منظمة الصحة العالمية، والتي ستغطي ما يصل إلى 20 بالمائة من سكان كل بلد، وذلك بالرغم من الطلب الكبير وقلة توفر اللقاحات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *