التخطي إلى المحتوى
المتحف المصري بالتحرير ضمن القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي


أدرجت لجنة التراث العالمي بمنظمة التربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” المتحف المصري على القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي.

وكانت وزارة السياحة والآثار قد قامت برفع الملف التمهيدي الخاص به في شهر شباط/ فبراير الماضي، طبقاً للمعايير المقررة لتسجيل مواقع التراث العالمي.

وأشار المستشار عبدالمحسن شافعي المُشرف العام على الإدارة المركزية للعلاقات العامة والدولية بوزارة السياحة والآثار المصرية، إلى أن الوزارة حرصت خلال الملف الذي قدمته لمنظمة اليونسكو، على إبراز المكانة الخاصة التي يتمتع بها المتحف كمنارة ثقافية في قلب العاصمة لقاهرة، وشاهداً على الحضارة المصرية، باعتباره أول متحف قومي بمنطقة الشرق الأوسط يضم أكبر وأهم الكنوز الأثرية للحضارة المصرية القديمة.

وأضاف: “يأتي ذلك بالإضافة إلى كون المتحف معلماً فريداً لعب دوراً هاماً في تثقيف ونشر الوعي الأثري لمختلف فئات المجتمع المصري، كما أن به مكتبة وأرشيفا يضم وثائق وكتب نادرة في مجال علم المصريات، فهو يحظى بمكانة كبيرة كمصدر للتراث الحى”. 

من جانبها، قالت صباح عبدالرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير، إن “مبنى المتحف يتفرد في كونه صرحا معمارياً استثنائياً، ومن أوائل المباني المعمارية التي شيدت خصيصاً ليصبح متحفاً، فهو يتميز بتصميمة الفريد والإنجاز الهندسي الذي يمثله، وقد شيده المعماري الفرنسي مارسيل دورنون الذي صممه على طراز العمارة الكلاسيكية اليونانية الرومانية، بعد اجتيازه مسابقة عالمية من 87 تصميما، وتم وضع حجر أساس المتحف عام 1897 وتم افتتاحه في 15 تشرين ثان/ نوفمبر 1902 في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني. 

يذكر أن وزارة السياحة والآثار المصرية، تنفذ حالياً تنفيذ مشروع لتطوير العرض بالمتحف المصرى بالتحرير من خلال خطة قصيرة المدى، وأخرى طويلة المدى. 

وبذلك ينضم المتحف إلى قائمة المواقع المصرية المسجلة على القائمة التمهيدية لليونسكو والتي تضم عدداً من مواقع التراث الثقافي والطبيعي الفريدة في مصر ومنها مواقع بمحافظة المنيا ومحمية رأس محمد بجنوب سيناء ومقياس النيل بالروضة وأديرة الصحراء الغربية وقلاع سيناء الأثرية. 

كانت مصر قد سجلت 8 مواقع على قائمة التراث العالمي وهي منطقة منف وجبانتها، وطيبة وجبانتها، والنوبة، والقاهرة التاريخية، وسانت كاترين، ودير أبو مينا، ومحمية وادي الحيتان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *