التخطي إلى المحتوى

قصة تؤكد مدى تقدير أهل الوطن لمن يعيشون على أرضهم

قصة أغرب من الخيال لكنها ليست غريبة على أهل منطقة نجران. خوف الناس لا يقتصر على البعض منهم ، بل الأمر قد تجاوز الحدود. وكتب الأهالي أجمل مثال للتضامن والتضامن والوقوف مع أحد الأهالي ، فلما سمع أهالي نجران بالأمر اندفعوا كالعادة مذعورين بغض النظر عما إذا كان المحتاج مدنيا أو ساكنا. وفضلوا الجانب الإنساني على أي أمر آخر.

اليوم قصة وفا من نوع جديد أبطالها شرفاء نجران مع مواطن سوداني يعيش بينهم منذ 37 عاما. بدأت القصة عندما تعرض نجل المواطن أحمد حسين لحادث أصاب أحد السكان من الجنسية المصرية. الحكم الشرعي بدفع نجل المقيم السوداني الدية. وبمجرد التعرف على الحالة ، أخذ المواطن حسين بن وبران المنصور زمام المبادرة وبثها عبر حسابه إلى شرفاء نجران ، الذين سارعوا في أقل من 48 ساعة لدفع 112 ألف ريال لأسر المقيم المصري بحسب قانون الشريعة.

وأعرب المقيم السوداني عن شكره وتقديره لكل من ساهم في تخفيف هذه المحنة عن أهل نجران الذين اشتهروا بحرصهم على مساعدة الآخرين والوقوف جنبًا إلى جنب مع المحتاجين. لافتا إلى أن هذا الأمر لا يثير الدهشة لهم ، فطلب الله -تعالى- أن يجازي الجميع بأفضل أجر على هذا العمل الخيري الذي جلب الفرح لأسرته.

يشار إلى أن هذه القصة تؤكد مدى تقدير أبناء الوطن لمن يعيش على أرض هذا الوطن الغالي.

في غضون 48 ساعة … يدفع أهالي نجران دية مواطن “مصري” نيابة عن “سوداني” آخر.


سابقا

قصة أغرب من الخيال لكنها ليست غريبة على أهل منطقة نجران. لم يقتصر خوف الناس على بعضهم ، بل تجاوز الأمر الحدود. وكتب الأهالي أجمل مثال للتضامن والتضامن والوقوف مع أحد الأهالي ، فلما سمع أهالي نجران بالأمر اندفعوا كالعادة مذعورين بغض النظر عما إذا كان المحتاج مدنيا أو ساكنا. وفضلوا الجانب الإنساني على أي أمر آخر.

اليوم قصة وفا من نوع جديد أبطالها شرفاء نجران مع مواطن سوداني يعيش بينهم منذ 37 عاما. بدأت القصة عندما تعرض نجل المواطن أحمد حسين لحادث أصاب أحد السكان من الجنسية المصرية. الحكم الشرعي بدفع نجل المقيم السوداني الدية. وبمجرد التعرف على الحالة ، أخذ المواطن حسين بن وبران المنصور زمام المبادرة وبثها عبر حسابه إلى شرفاء نجران ، الذين سارعوا في أقل من 48 ساعة لدفع 112 ألف ريال لأسر المقيم المصري بحسب قانون الشريعة.

وأعرب المقيم السوداني عن شكره وتقديره لكل من ساهم في تخفيف هذه المحنة عن أهل نجران الذين اشتهروا بحرصهم على مساعدة الآخرين والوقوف جنبًا إلى جنب مع المحتاجين. لافتا إلى أن هذا الأمر لا يثير الدهشة لهم ، فطلب الله -تعالى- أن يجازي الجميع بأفضل أجر على هذا العمل الخيري الذي جلب الفرح لأسرته.

يشار إلى أن هذه القصة تؤكد مدى تقدير أبناء الوطن لمن يعيش على أرض هذا الوطن الغالي.

10 يوليو 2021-30 ذو القعدة 1442

9:23 مساءً


قصة تؤكد مدى تقدير أهل الوطن لمن يعيشون على أرضهم

قصة أغرب من الخيال لكنها ليست غريبة على أهل منطقة نجران. لم يقتصر خوف الناس على بعضهم ، بل تجاوز الأمر الحدود. وكتب الأهالي أجمل مثال للتضامن والتضامن والوقوف مع أحد الأهالي ، فلما سمع أهل نجران بالأمر اندفعوا كالعادة مذعورين بغض النظر عما إذا كان المحتاج مدنيًا أو مقيمًا. وفضلوا الجانب الإنساني على أي أمر آخر.

اليوم قصة وفا من نوع جديد أبطالها شرفاء نجران مع مواطن سوداني يعيش بينهم منذ 37 عاما. بدأت القصة عندما تعرض نجل المواطن أحمد حسين لحادث أصاب أحد السكان من الجنسية المصرية. الحكم الشرعي بدفع نجل المقيم السوداني الدية. وبمجرد التعرف على الحالة ، أخذ المواطن حسين بن وبران المنصور زمام المبادرة وبثها عبر حسابه إلى شرفاء نجران ، الذين سارعوا في أقل من 48 ساعة لدفع 112 ألف ريال لأسر المقيم المصري بحسب قانون الشريعة.

وأعرب المقيم السوداني عن شكره وتقديره لكل من ساهم في تخفيف هذه المحنة عن أهل نجران الذين اشتهروا بحرصهم على مساعدة الآخرين والوقوف جنبًا إلى جنب مع المحتاجين. لافتا إلى أن هذا الأمر لا يثير الدهشة لهم ، فطلب الله -تعالى- أن يجازي الجميع بأفضل أجر على هذا العمل الخيري الذي جلب الفرح لأسرته.

يشار إلى أن هذه القصة تؤكد مدى تقدير أبناء الوطن لمن يعيش على أرض هذا الوطن الغالي.

قد يهمك أيضاً :-

  1. تحميل تطبيق فيسبوك اخر اصدار 2021
  2. تحميل فيسبوك لايت اخر اصدار 2021
  3. آخر أخبار البيتكوين من مصادر موثوقة وموثوقة
  4. تحميل تليجرام للاندرويد والايفون برابط مباشر 2021 telegram apk download
  5. تحميل انترنت داونلود مانجر للكمبيوتر والاندرويد برابط مباشر 2021
  6. تحميل متصفح فايرفوكس للكمبيوتر والاندرويد برابط مباشر 2021
  7. الاتصالات: تهدف مصر الرقمية إلى تحقيق مجتمع رقمي تفاعلي وآمن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *